Forum de discussion
نرحب بكم كعضو في مجموعة تركيا للرعاية الصحية
AR

مقالات طبية

تخثر انسداد الوريد البابي الكبدي

تخثرانسداد الوريد البابي الكبدي Portal vein thrombosis   

 

تجلط الوريد البابي او تخثر انسداد الوريد البابي الكبدي 

  • الوريد البابي هو وريد كبير ينقل الدم الذي يأتي من الطحال والأمعاء إلى الكبد.
  • تجلط الوريد البابي هو انسداد الأوردة بتخثرات.
  • الوريد = وريد تجلط الدم = انسداد مع تخثر
  • انسداد الوريد البابي بجلطة يسبب شكاوى مثل التقيؤ وآلام البطن.
  • ولكن غالبًا ما يكون من الصعب التشخيص في اللحظات الأولى.
  • المرض في الفترة المبكرة نادرا ما يؤدي إلى الغرغرينا المعوية.
  • بعد زوال ذروة المرض يحدث عند الشخص مشاكل طويلة الأمد.
  • مثل تضخم الطحال ، وحدوث دوالي في المريء ونزيف في المعدة.
  • على الرغم من أنه يقال أنه لا يمكن فتح الوريد البابي ، فمن الممكن في الواقع فتح هذا الوريد باستخدام القسطرة الكشفية ( تصوير الأوعية).
  • من الأسهل فتح الوريد في الفترة المبكرة حيث يكون الأمر أكثر صعوبة كلما زادت المدة.
  • ولكن نظرًا لنمو الأوردة الجانبية بشكل جيد في معظم المرضى ، فلن يكون هنالك داعي لفتح هذا الوريد.
  • معظم المرضى يأتون بعد بدء المشاكل لديهم بعد مرور شهور وسنوات.
  • في المراحل المتأخرة هناك فرصة لتقليل شكاوى المريض بفتح الوريد بإستخدام القسطرة أو طرق تداخلية أخرى.

 

ما هو تجلط الوريد البابي

( البوابة: الوريد الذي ينقل الدم من الأمعاء إلى الكبد , الوريد: الأوردة , تجلط الدم : يعني التخثر )

انسداد الوريد البابي هو عملية انسداد جزئي للوريد البابي الذي يغذي الكبد ويخرج الدم من الجهاز الهضمي.

الوريد البابي هو الوريد الذي يجمع الدم من الطحال والأمعاء وينقله إلى الكبد. تجلط الوريد البابي هو انسداد الوريد الرئيسي عن طريق التخثر الذي ينقل الدم من الأمعاء إلى الكبد .

الى حد كبير إنه مرض نادر جدا. يمكن رؤيته في أي عمر. وهو شائع جدًا لدى مرضى تليف الكبد.

لأنه مرض نادر ، قد يكون من الصعب في بعض الأحيان تشخيصه. معظم المرضى الذين يأتون إلينا يتبين انهم قد تعرضوا للتجلط أو  للتخثر في وقت سابق. يبدأ العلاج  باستخدام ممعيات الدم بمجرد تشخيص المرض. ومع ذلك فإن علاج ممعيات الدم عادة لا يفتح الوريد عن طريق إزالة الجلطة. عادة ما يظل الوريد البابي مسدودًا مدى الحياة. عند انسداد هذا الوريد على المدى البعيد قد تكون هناك شكاوى مثل تضخم الطحال ، دوالي المريء ، دوالي المعدة وما يرتبط بها من نزيف في المعدة ، وتراكم السوائل في البطن.

مكان الصورة

 

من هم الذين يصابون بتجلط الوريد البابي

تجلط الوريد البابي يحدث أحيانًا حتى عندما لا يكون هناك أي مشكلة لدى الشخص ، واحيانًا يحدث عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد (تليف الكبد أو بعض أنواع السرطانات).

سبب مهم وهو ميل التخثراو التجلط الموجود وراثيا. يمكن إثبات ذلك من خلال الاختبارات الوراثية.

بصرف النظر عن هذا فإن الالتهابات داخل البطن ، وبعض أنواع السرطان مثل سرطان الكبد والبنكرياس لدى البالغين ، وتليف الكبد ، والحمل بعد بعض العمليات (خاصة استئصال الطحال أو جراحة تصغير المعدة) شائعة جدا.

 

تشخيص تجلط الوريد البابي

المرضى الذين يشتبه في إصابتهم بتجلط الوريد البابي يجب إجراء الفحوصات الإشعاعية لهم للكشف عن وجود تجلط في الدم. يمكن أن يُظهر التصوير بالموجات فوق الصوتية والايكو الملون إفرازات داخل الأوعية وكذلك خثرة مفرطة في الوريد البابي ، وتتراوح حساسيته بين 60-100٪.  كما يوصى بإجراء تقييم باستخدام التصويرالمقطعي المحوسب غير المتباين والمعزز بالتباين جنبًا إلى جنب مع فحوصات الموجات فوق الصوتية  إضافة الى ايكو ملونة. غالبًا ما يكون تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي مفيدًا ومساعدا في هذه الحالة.

يجب تقييم المرضى الذين يعانون من فشل عضوي متعدد أو الموجودين في لائحة مرضى الصدمات باستخدام التصوير المقطعي. يمكن الكشف عن إقفار المساريق وانثقاب الأمعاء عن طريق التصوير المقطعي.

بالإضافة إلى ذلك ، يجب تقييم المرضى الذين يعانون من GIS في الدم  (نزيف من نهاية العفج إلى القناة الشرجية)  عن طريق التنظير الداخلي.

في المرضى الذين اوضاعهم مستقرة يوصى بالتصوير بالرنين المغناطيسي المعزز بالتباين لتقييم مدى الجلطة في الدورة الدموية المساريقية.

في مقارنة لأيكوالملون  مع US يمكن استخدام USG بالمنظار مع حساسية زائدة تبلغ 81٪ وخصوصية 93٪ ، ويمكن أن يساعد في تصور الخثرة غير الانسدادي وغزو الورم الموضعي ؛ ومع ذلك ، لا يزال تقييم الوريد المساريقي العلوي وعروق البوابة داخل الكبد محدودًا

 

يحدث تجلط الوريد البابي عند واحد من كل اربعة في مرضى تليف الكبد

ما هي الأعراض التي يسببها تجلط الوريد البابي ؟

بعض المرضى لا يكون لديهم أي شكاوى ، لذلك فإن المرض يكون هادى بشكل لا يظهر أي أعراض.

اكثر الأعراض أهمية في الفترة المبكرة هي ألم البطن. قد يكون هذا مصحوبًا بغثيان وقيء. قد لا يعاني بعض الأشخاص من آلام في البطن على الإطلاق.

عدم قدرة انتقال الدم من الأمعاء  إلى الكبد يؤدي إلى تراكم الدم ووذمة في جدران الأمعاء. في بعض الأحيان يؤثر هذا على الدورة الدموية في الأمعاء بشكل أكثر وقد تحدث الغرغرينا في الأمعاء. في هذه الحالة ، يكون ألم البطن شديدًا جدًا وقد يلزم إجراء جراحة طارئة. إذا تم التشخيص قبل حدوث الغرغرينا في الأمعاء ، فقد يكون من الممكن علاجها بطرق تدخلية من خلال وريد الكبد.

بصرف النظر عن ذلك ، يمكن رؤية تضخم  في الطحال. عادةً يحدث تضخم الطحال بعد أسابيع إلى شهور من الانسداد.  يؤدي تضخم الطحال إلى انخفاض في عناصر الدم (الصفائح الدموية ) التي تشكل التخثر في الدم ، مما يؤدي إلى الميل إلى النزيف.

يمكن أن تؤدي الاضطرابات في الدورة الدموية المعوية إلى تراكم السوائل (السائل الاستسقائي) في البطن.

نظرًا لأن الوريد الرئيسي مغلق ، فإن العديد من الفروع الجانبية (الأوردة الاحتياطية) تتطور وتنمو في البطن. وتكون تلك  الدوالي. إذا حدثت هذه الدوالي في المريء أو المعدة ، فقد تسبب نزيفًا متكررًا في المعدة في المستقبل.

مكان الصورة

 

كيف يتم تشخيص تجلط الوريد البابي ؟

المريض المشتبه بإصابته بتجلط الوريد البابي يجب تقييمه من قبل قسم الطب الباطني أو أمراض الجهاز الهضمي.

بعد المعاينة و الفحص الأول قد يكون فحص الموجات فوق الصوتية الملونة كافيا للتشخيص. ولكن  فإن أكثر طرق تحديدًا  للتشخيص هو التصوير المقطعي المحوسب للبطن أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MR). باستخدام طرق التصوير هذه يتم التشخيص بشكل مؤكد. إذا تم التشخيص مبكرا، فقد يكون من الممكن فتح الوريد تمامًا عن طريق إزالة الجلطة من الوريد.

مكان الصورة

 

هل الجلطة في الوريد البابي تتكون بالرئتين أو في القلب ؟

بعض مرضانا لديهم هذا الخوف. الوريد البابي يشبه الصندوق المغلق. لذلك ، من المستحيل أن تنتقل الجلطة في الوريد البابي إلى أي عضو (القلب أو المخ أو الرئة). فقط الجلطة في الأوردة المفتوحة مثل الذراعين والساقين يمكن أن تتمزق في مرحلة مبكرة وتنتقل الى عضو آخر.

 

هل يمكن علاج تجلط الوريد البابي؟

يتكون العلاج في تجلط الوريد البابي من خطوتين :

  • أدوية ممعيات الدم : بمجرد تشخيص المرض يتم استخدام ممعيات الدم. يعتقد المرضى أن ممعيات الدم هذه ستفتح الانسداد تمامًا ولكن لا يمكن لممعيات الدم أن تفتح التجلط ، فقط تميع الدم وتمنع من تكون تخثرات جلطات جديدة. الجسم يبذل الجهد من تلقاء نفسه من الداخل لفتح هذه التجلط.
  • التخثر أو الانسداد في الوريد البابي مع القسطرة:يعتبر هذا الاستخدام بالفعل عملية فتح انسداد الوريد البابي. كم هو مؤسف أن يُقال في العديد من المراكز أنه لا يمكن فتح انسداد هذه الأوعية.

مع العلاجات التداخلية مثل تصوير الأوعية الدموية أو بما يسمى بالقسطرة الكشفية عن طريق الوريد ،كل هذه الأوردة لديها فرصة للانفتاح.  حيث يتم فتح انسداد الوريد البابي في مركزنا.

يمكن فتح هذه الأوردة فقط عن طريق الكبد أو الطحال. يعني ذلك لا يمكن فتح الوريد البابي باستخدام القسطرة من الفخذ أو الذراع.

بسبب هذه الصعوبة ، يمكن إجراؤها في عدد قليل من المراكز في بلدنا أو في العالم.

يتكون انسداد الوريد البابي من جزأين الفترة المبكرة والفترة المتأخرة.

الآن دعونا نشرح بإيجاز أي علاج يتم إجراؤه في أي مرحلة :

1_تجلط الوريد البابي الحاد (مرحلة مبكرة ، فترة تجلط جديدة):

عندما يكون هناك جلطة في الوريد في أول أسبوع إلى أسبوعين تكون الجلطة جديدة جدًا ومن السهل جدًا إزالتها باستخدام القسطرة. هذا ينطبق على جميع الأوردة في الجسم.

ولكن لا يمكن إجراء هذا العلاج إلا عن طريق القسطرة ، أي الدخول إلى الوريد. بالإضافة إلى ذلك  يتم استخدام ممعيات الدم. هذا يمنع إعادة تكوين الجلطة.

2_ تجلط الوريد البابي المزمن (المرحلة المتأخرة ، فترة الجلطة القديمة):

إذا حدث التجلط منذ أقل من شهر فإن الجلطة هي الآن في مرحلة مزمنة ، أي أنها قديمة . الجلطة القديمة تلتصق بالجدار، تتصلب وتسبب أضرارا ميكانيكية للجدار.

بعد الآن لن يعود من الممكن أن يبدو الوريد طبيعيًا .

في هذه الفترة ، أيضًا  يتم إجراء علاج فتح الأوعية الدموية بواسطة القسطرة. قد لا يكون هذا العلاج مناسبًا لكل المرضى. ولكن يتم تطبيقه على المرضى المؤهلين للتخفيف ولمنع ارتفاع ضغط الدم البابي ، وتضخم الطحال ، وتراكم السوائل في البطن والأهم من ذلك الدوالي في المريء والمعدة ونزيف المعدة المرتبط بها.

 

علاج تجلط الوريد البابي بواسطة القسطرة :

من الممكن فتح الوريد البابي المسدود بواسطة القسطرة. ولكن لا يحتاج هذا الوريد إلى الفتح عند كل مريض. عندما يتسبب الانسداد بشاكل خطيرة حينها يتم النظر فتحها.

اجراء العلاج ليست عملية. يتم العلاج في غرفة القسطرة ، لكنه يختلف عن القسطرة التي نعرفها.

ما أهمية ارتفاع ضغط الدم في البوابة ؟ (المضاعفات)

إن ارتفاع ضغط الدم البابي ليس هو نفسه وإنما الحالات التي يسببها تحتاج إلى علاج.

  • نزيف الدوالي المعدي المريئي
  • اعتلال المعدة الناتج عن ارتفاع ضغط الدم في البوابة
  • الحموضة
  • التهاب الصفاق الجرثومي العفوي
  • اعتلال الدماغ
  • شكاوى فرط الطحال وتليف الكبد
  • فقدان الوزن والضعف
  • إدمان الكحول والتهاب الكبد.
  • الورم الوعائي العنكبوتي
  • حمامى راحية
  • ضمور الخصية
  • التثدي
  • طحال محسوس
  • استسقاء
  • اليرقان
  • خفقان
  • كبد صلب غير منتظم السطح
  • تمدد الأوردة البطنية
  • الإرتعاش الخافق

في مجموعة تركيا للرعاية الصحية نسعى لتوفير افضل واحدث التقنيات لعلاج الاورام من خلال الاشعة التداخلية وذلك للحد من التدخل الجراحي ومضاعفاته. يشكل التقدم الحالي في الاشعة التداخلية تحديا جذريا لممارسات الطب التقليدي فهو يقلل من الحاجة للعمليات الجراحية ويقدم للمريض بديلا مريحا وفعالا في ذات الوقت. والدافع وراء تلك القفزة في الاشعة التداخلية هي بسبب انتشار الامراض المزمنة وتزايد الطلب على اجراءات تداخلية اقل توغلا.

 

جميع الحقوق محفوظة ويمنع نسخ المعلومات شرط من شروط الاستخدام وسياسة الخصوصية الخاص ب Turkey Healthcare Group

مشاركة هذه المقالة

اترك تعليقاً

Whats app